الائتلاف المصرى لحقوق الانسان

الائتلاف المصرى لحقوق الانسان

مجموعة من نشطاء حقوق الانسان للدفاع عن حقوق الانسان وعن المدافعين عن حقوق الانسان وسجناء الرأى والفكر وحرية العقيدة
 
انتهاكات حقوق االرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
مصرفوق بركان الفتنة الطائفية بقلم /عزت ابراهيم بعد ان اصبح المناخ الطائفى الذى يعانى منه الكيان المصرى هو بادرة ثورة بركانيه شديدة بعد ان ارتفعت حرارة التربة المصرية الدافئه من درجة الدفىء الى درجة الغليان فقد قامت بعض الحركات الدينيه بافتعال بعد المشكلات او الاحداث ضد جزء عزيز من نسيج الوطن وهو الاقباط ثم تطورت الاحداث الى احداث الثقافة الطائفية التى تنمى ثقافة كراهية الاخر بل وتعدى الامر الى التكفير واباحة دمه وواصلت درجات الحرارة الارتفاع اكثر لدرجة ان التمييز او الفرز الطائفى قد اصبح من المألوف بين ابناء الوطن الواحد الى ان صعدت فققيع البركان الملتهبة الى وش الارض فى صورة جديدة من صور تطور البراكين واشتعال التربة بالفتنة الطائفية او اضطهاد الاقباط وسط صمت وتخاذل من جميع المسؤولين على المستوى العام بل وصل الحد الى ان الصمت الذى يصل الى حد التساهل والمساهمة فى الجريمة فى عدت صور منها على سبيل المثال - المناهج التعليمية التى اصبحت تحض على كراهية الاخر - منابر المساجد التى تكفر الاقباط بل وتحض على قتلهم . - عدم المعالجة الصحيحة للاحداث والاكتفاء باعطاء المسكنات و ترحيل المشكلات - صمت اجهزة الدولة على كل من يزدرى عقيدة المسيحين وعدم محاسبتهم عن ما يرتكبوه من جرائم ضد حرية العقيدة ومبدء المواطنه -التبطىء فى اصدار قوانين منع التمييز الدينى او تفعيل مبدء المواطنه وكل هذا التراكم الزمنى للاحداث قد ادى الى ارتفاع حالة التأهب البركانيه حتى انفتحت فوهة البركان فى نجع حمادى وتغيرت حالة فوران البركان الى درجة اخرى لم تكن فى حسبان الجميع وهى درجة الثورة البركانيه وهو ما كان فى غير الحسبان حالة الغليان التى تشتعل فى صور الاقباط بل وقد خرجت من الصدور الى الشارع المصرى بعدت صور منها بيانات الادانه ثم الغضب القبطى والتعبير عن الغضب بالمظاهرات ووقفات الشموع وغيرها الكثير ولكن حتى الان لم يخرج الغضب والضيق والكبد والمرارة التى فى الصدور الى الانفجار وتبادل العنف بالعنف وانما كل هذا كان بمثابة جرس انذار وانه حتى الان يمكن السيطرة على البركان قبل انفجار ثورته التى سوف تاكل الاخضر واليابس بان تخرج الحكومة والنظام عن صمتها الذى وصل الى النوم فى العسل الاسود الذى فاحة منه الحموضة - وذلك بتدارج اخطاءها السابقة والمعالجة السليمة والسريعه للاحداث الطائفية - تغير المناهج التعليمية فورا والغاء كل ما يسىء للاخرين - تفعيل مبدء المواطنه -اصدار قانون عدم التميز الدينى ومحاسبة كل من يقوم باى نوع من انواع التميز - محاكمه كل من يزدرى عقائد الاخرين -القيام باسرع ما يمكن باصدار تلك القوانين حتى يتم تبريد درجة فوران البركان ثم بعد ذلك يتم عمل حوار مصارحة بين جميع الاطراف لمعرفة كيفية اطفاء ثورة البركان ووضع الحلول للقضاء على حالة الانشقاق
مواجهات بين مجموعة من الأقباط والمسلمين نشبت مساء اليوم، الجمعة، مواجهات بين مجموعة من الأقباط والمسلمين من أهالى منطقة الريفية بمطروح، بسبب اعتراض أهالى المنطقة على إغلاق شارع وضمه إلى مبنى تابع إلى الكنيسة، أصيب خلال المشاجرات عدد من الجانبين وتم نقل 13 مصاباً إلى المستشفى لتلقى العلاج، بينما رفض المصابون المسلمون الذهاب للمستشفى للهروب من المساءلة وتجددت الاشتباكات الطائفية مرة أخرى الساعة التاسعة وأصيب 15 قبطياً فى معركة بالأسلحة بين الطرفين، كما تم حرق منزلين وسيارتين، وذلك حسب تأكيدات القس متى زكريا راعى كنيسة السيدة العذراء بمطروح، والذى أضاف أن الأمن يحاول السيطرة على الموقف من خلال إطلاق القنابل المسيلة للدموع لتفرقة المتشابكين، وأوضح القس متى أن الأمر من المنتظر أن يشهد تطوراً إن لم تتم السيطرة على الأحداث. ومن المصابين الذين تم احتجازهم بالمستشفى كرولوس وسيم رفعت (13 سنة) ومجدى منير توفيق (38 سنة) وحنان مفرح إبراهيم (19 سنة) وماجدة سمير عوض (24 سنة) ومنير نقيب حنين (38 سنة) وصبحى جرجس داوود (33 سنة) وأمين لميس عاطف (20 سنة
ابانوب مات يوم العيد بقلم عزت ابراهيم ابانوب مات ابانوب مات يوم العيد اخرج يلا وقول يا سعيد قتلو اولادنا يوم العيد اخرجو ثورة يا اقباط حرقو بيتكو فى العياط يارفيق 00 يا رفيق راجع يوم لعيالك ولا الغول اغتال احلامك صرخة قبطى فى يوم العيد اخرج يلا وقول ياسعيد قتلو اولادنا يوم العيد من الكشح لنجع حمادى الارهاب اغتال اولادى اخرج يلا يا قبطى وقول قتلو اولادنا فى يوم العيد اروى يا دمى فى نجع حمادى واسقى الزرع فى كل بلادى اخرج يلا يا قبطى وقول قتلو اولادنا فى يوم العيد يابيشوى 00 يابيشوى ياولدى رايح فيين لابس كل اللبس جديد رايح يامى قداس العيد اصل انا بكرة اصل انا بكرة هبقى شهيد اخرج يلا وقول يا سعيد قتلو اولادنا يوم العيد
أعربت حركة ” صحفيون بلا حقوق ” عن استنكارها التام للوحشية الأمنية التي مورست ضد الزميل الصحفي يوسف شعبان وعدد من النشطاء والصحفيين بالإسكندرية أمس الأول أثناء مشاركتهم في وقفة احتجاجية سلمية نظمتها الجمعية الوطنية للتغيير ضد مد قانون الطوارئ حيث قامت عناصر من قوات الأمن ، حاصرت الوقفة السلمية ، بالاعتداء البدني على الزميل يوسف شعبان وسحله واعتقاله وعدد من الزملاء بطريقة بدائية تكشف عن همجية ضباط وزارة الداخلية .
http://www.youtube.com/user/egyptcehr
المواضيع الأخيرة
» سحل قبطى
الأحد مارس 02, 2014 4:10 pm من طرف المنسق العام/عزت ابراهيم

» ذكرى السنوية الثانيه لشهداء امبابه (( شهداء مارمينا ))
الخميس مايو 02, 2013 4:13 pm من طرف المنسق العام/عزت ابراهيم

» البلاك بلوك تدعو لاستغلال تظاهرات عاملى ماسبيرو لإسقاط الرئيس
الأحد أبريل 21, 2013 6:28 am من طرف المنسق العام/عزت ابراهيم

» اخويا المسيحى عايز اقولك انى بحبك
الجمعة أبريل 19, 2013 7:43 am من طرف المنسق العام/عزت ابراهيم

» عاااجل:حذف خانة الدين من بطاقة الرقم القومى
الأربعاء أبريل 17, 2013 5:52 pm من طرف المنسق العام/عزت ابراهيم

» التحقيق مع مدرسه بتهمه ازدراء الاديان والتبشير
الأربعاء أبريل 17, 2013 5:31 pm من طرف المنسق العام/عزت ابراهيم

» بدء الصدام
الثلاثاء أبريل 16, 2013 7:00 pm من طرف مسئول اول / مينا ميلاد

» أقباط المهجر يطالبون"إسرائيل" بحماية أقباط مصر
الثلاثاء أبريل 16, 2013 6:59 pm من طرف المنسق العام/عزت ابراهيم

» الشرطه تنجح فى اعاده الطبيبين المختفيين بسوهاج
الثلاثاء أبريل 16, 2013 6:31 pm من طرف مسئول اول / مينا ميلاد

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط الائتلاف المصرى لحقوق الانسان http://coptsegypt.blogspot.com/اقباط مصرعلى موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط الائتلاف المصرى لحقوق الانسان على موقع حفض الصفحات
تصويت

شاطر | 
 

 هل تتحول شوارع مصر إلى لبنان أخر ؟؟ !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المنسق العام/عزت ابراهيم
Admin
avatar

عدد المساهمات : 160
مميزون : 0
تاريخ التسجيل : 18/10/2009
العمر : 43

مُساهمةموضوع: هل تتحول شوارع مصر إلى لبنان أخر ؟؟ !!    الإثنين سبتمبر 03, 2012 3:43 pm

هل تتحول شوارع مصر إلى لبنان أخر ؟؟ !!





2012-09-03 14:24:30



** إنفلت العيار .. وظهرت عوارض خطيرة .. لا تتعلق بجماعة أو منظمة إرهابية .. وإنما تضرب فى صميم وجود كيان الدولة ، وإستقرار المجتمع ... فالموضوع أعمق بكثير من إدعاءات تقول "إن هناك حملة لتكميم الأفواه من أجل إرهاب أصحاب الرأى ، صحافة وإعلام" .. بل وصل الأمر إلى درجة الإخلال بمناخ العدالة ، والتعدى على القضاء .. والضرب بالأحكام الدستورية العليا .. وإهانة إستقلالية القضاة ، وصولا إلى إسقاط مصر .. لتنفيذ سيناريو الفوضى الهدامة الذى دعت إليه كونداليزا رايس .. المشهد مخيف وينذر بخطة داهمة ، ليس أخونة مصر فحسب .. بل حرقها بالكامل ..
** نعم .. علينا أن نعترف أن مصر تلفظ أنفاسها .. فهل نتركها تضيع من أيدينا .. حتى نصل للمرحلة التى يتحول فيها كل من يدافع عن هذا الوطن إلى إتهامه بالتحريض على قلب نظام الحكم .. وتهديد الحاكم .. وهذا هو من المضحكات المبكيات ، فإذا لم يقف الشعب المصرى بكل طوائفه وقفة حاسمة ضد خطة حرق مصر ، فسنتحول إلى لبنان أخر ، أو صومال أخر ..
** لم تكن الأحداث والفوضى والبلطجة التى إندلعت فى الشارع المصرى منذ نكبة 25 يناير هى وليدة ثورة شعب أو صدفة .. ولكنها كانت كلها أحداث مدبرة ومخطط لها .. وللأسف لا نجد من يحقق فى أى من هذه الجرائم .. والتى بدأت بهدم كنيسة صول بأطفيح ، ثم الإعتداء على كنائس إمبابة وحرقها ، وفى كل الجرائم الإرهابية ضد الأقباط ، الفاعل معروف .. ولكن هناك إصرار على الكذب والتضليل ، والإدعاء بأن هناك طرف ثالث .. حتى يظل المتهم مجهول .. بل حتى تظل الجريمة دون حساب أو عقاب .. ونتساءل ، لصالح من هدم وتخريب مصر .. هذا السؤال لا نجد له إجابة ، رغم أن الحقيقة واضحة كالشمس !!.. فهل تصل بنا الأحداث إلى قتال الشوارع ، وإندلاع الحروب الأهلية والطائفية ، وتحويلنا إلى لبنان أخر ؟.. وسوف أسرد نموذج حدث منذ عام تقريبا .. وهو قابل للتكرار لأنه ترك بلا حسم .. وترك بلا قضاء على القتلة الفعليين ...
** كانت بداية أحداث إمبابة .. أنه تم نشر بعض الأخبار على إحدى المواقع الإرهابية للجماعات الإسلامية .. والتى نقلت عن سيدة تدعى "عبير" ، وهى سيدة ساقطة ، زوجة رجل مسيحى .. تركت أولادها وهربت من زوجها ، ومارست الرذيلة مع أحد البلطجية .. وإتخذت لنفسها إسم مستعار "أسماء محمد إبراهيم" ، وزعم الموقع أنها أشهرت إسلامها بالأزهر ، فى سبتمبر 2010 .. ثم زعموا أن أهلها أخذوها ، وسلموها للكنيسة فى أسيوط ، ثم إنتقلت إلى العباسية .. فى حين قال محامى هذه الساقطة .. إنها أسلمت فى أكتوبر ، وأقامت فى قويسنا ..
** ثم قالت عبير قصة أخرى مختلفة فى مداخلة تليفونية .. مع برنامج العاشرة مساءا .. فى 7 مايو 2011 .. وقد بدا أن هناك تعاطف مع عبير الهاربة من الإعلام المصرى .. ومن ثم سارت محاولة تقنن وضعها والإدعاء بأنها أشهرت إسلامها .. حتى تتلاشى وصفها بالزانية .. هكذا بدأت تدار المشاكل فى مصر بعد 25 يناير ..
** والحقيقة التى علمناها من أهل المنطقة أنها كانت داخل إحدى كنائس إمبابة بإرادتها ، وإدعت من خلال الإتصال بصديقها إنها محجوزة بالكنيسة ، ولا تستطيع الخروج !!! .. فى كل الأحوال بدأت عمليات الشحن ، وذلك قبل هذه الواقعة ، وحدوثها .. من خلال تجول شاب ملتحى فى الشوارع المحيطة بالكنائس .. وهو يشحن ويحرض على الهجوم على الكنائس والأقباط ..
** لم يكن للأقباط دور فى هذه المهزلة إلا للدفاع عن أنفسهم .. وعندما بدأ الهجوم البربرى .. هرب أكثر من 95% من سكان الشارع الأقباط .. بعد أن تم الإعتداء عليهم وحرقت ونهبت ممتلكاتهم ..
** قتل من قتل .. وأصيب من أصيب .. لتترك هذه الحادثة الإجرامية ، وراءها ألاف التساؤلات .. هل تتحول مصر إلى لبنان أخر .. فالإرهابيين معروفين بالإسم ، والبلطجية معروفين لدى الأمن ، ولكن تبخر كل شئ ، وضاعت دماء الأقباط دون ثمن ..
** شوهد أحد البلطجية ، ويدعى "ثروت" ، وهو حسب رؤية الشهود كان يحمل سيفا ومعه أخيه ، ووقف على باب الكنيسة .. وهو يهتف "لقد كسرت الكنيسة" .. لم يكن ثروت وأخيه ظاظا البلطجية بمفردهم ، بل كان هناك بعض المخبرين الذين علموا بلحظة الهجوم ، فقاموا بإبلاغ بعض أصحاب المحلات المجاورة للكنيسة ، وقالوا لهم "إغلقوا محلاتكم لأن هناك كارثة ستحدث" ..
** كان بطل هذا السيناريو ، أمين شرطة يدعى "أسامة المنيسى" ، ويقيم فى بنى محمد بإمبابة ، ويقول البعض أن لديه فيلا بـ 6 أكتوبر من الإتاوات التى يأخذها من تجار المخدرات ، والإتاوة التى يأخذها من أصحاب المحلات شهريا ، ومنهم بعض أصحاب محلات الذهب ، وله إسم شهرة معروف بإسم "أسامة الليثى" .. ولم يختلف إثنان على جبروته ..
** كذلك .. هناك أمين شرطة أخر ، يدعى "عبد العظيم" ، وثالث يدعى "إسلام" .. وعندما إشتعلت الأحداث ، جلس على إحدى المقاهى وهو يضحك .. بل المدهش أن السيد مفتش المباحث "حسام فوزى" ، المسئول عن إمبابة والمنيرة والوراق .. له إبن عم سلفى تم تصويره وهو يحرق الكنيسة .. بل أن مفتش المباحث له أقارب عديدة فى إمبابة من الجماعات السلفية ، ويتولى هو حمايتهم ، وقد إعترف "ثروت" بأنه حصل على مبلغ 2000 جنيه من أمين الشرطة "أسامة المنيسى" ، ليضرب الكنيسة .. وحصل البعض على مبالغ 500 جنيه ، والبعض أقل من 18 سنة ، حصلوا على 200 جنيه ..
** ونعود للسؤال الأهم .. من الذى دفع بهذه الأموال ، لأمين الشرطة ، لشحن الغوغاء والبلطجية والملتحيين للهجوم على الكنائس وحرقها .. فهل حقق مع كل هؤلاء .. نحن لم نسمع إلا على القبض على أحد الشيوخ السلفيين المحرضين ، وأعتقد أنه أفرج عنه .. كما إعترف المنيسى أن الحكومة كانت هناك رتب موجودة الساعة الخامسة وأول ما بدأ ضرب النار .. الحكومة كلها إختفت ..
** أما عن أمين الشرطة "أسامة المنيسى" فقد ظل يراقب ويتأكد من تنفيذ العمل الذى دفع الأموال مقابله .. كما إعترف أن أثناء بداية الأحداث حضر حوالى 200 موتوسيكل ، يقودها جماعات ملتحية ومعهم أسلحة رشاشة .. أعتقد أنه لا تعليق بعد حفظ الواقعة ..
** ماذا تنتظرون إذن من مستقبل فى مصر ؟ .. بعد طبخ الدستور وأخونة الدولة .. والعار أن يظل بعض الرموز المسيحية ضمن اللجنة التأسيسية للدستور ، وهم لا يخجلون من أنفسهم ، بل ويخرجون علينا بالأكاذيب ، رغم أن أحد أعضاء هذه اللجنة هو السلفى "ياسر البرهامى" ، الذى يملك خطاب دينى متشدد ، بالطبع فى التعامل مع الأقباط .. بل أنه فى إحدى البرامج الفضائية ، قام بتكفير الأقباط على الهواء مباشرة .. للحض على كراهيتهم لدرجة تكفير كل من يهنئ قبطيا فى عيد القيامة على وجه الخصوص ..
** إنها واقعة واحدة .. وهناك ألاف الأحداث الإرهابية منذ 25 يناير .. دون ردع أو مساءلة .. بل يتم القبض على الأقباط ومحاكمتهم .. ويتم تبرئة المجرمين الحقيقيين ..
** هل إستسلم الشعب المصرى للواقع بعد أن خذله الجميع ، وعلى رأسهم المجلس العسكرى .. هل يمكن ترك مصر لجماعة تبيع هوية الوطن ، وترفع سيف التكفير السياسى فى وجه المختلفين معهم ..
** لقد أرادوا لمصر أن تصبح مهلهلة .. ضعيفة مكسورة .. وأرادوا لها أن يفتتوها مثل العراق ، وأن يقف التلاميذ ليؤدون تحية العلم للإخوان وحماس الذى يحوى على هلاهيل خضراء وسوداء .. وغدا سوف نلغى طابور الصباح تنفيذا لتعاليم الإخوان ...
** الإخوان لا يعنيهم مصر .. ولا المواطنة .. ولكنهم يؤمنون بالجهاد فى أى مكان على الأرض .. فهى فريضة إسلامية .. لذلك جعلوا تنظيمهم دوليا .. فالإخوان لا يعتبرون إرسال مقاتلين لغير دولهم ، وبغير قضية لتلك الشعوب .. لا يعتبرون ذلك تدخل فى شئون الدول ، ولا من أعمال المرتزقة ..
** ضحكوا على الشباب المسلم ، وأرسلوهم لمصيرهم المحتوم فى أفغانستان ، وعرضوهم للقتل على أيدى الروس والأمريكان .. ففى المرة الأولى رفعوا شعار "الجهاد ضد الشيوعية" .. وتحالفوا مع الرأسمالية الأمريكية ، وعندما خرج السوفييت من مستنقع جبال أفغانستان .. تحالفوا مع الإرهابيين ورفعوا شعار "الجهاد ضد الإمبريالية الأمريكية" ، وتحولوا إلى مرتزقة مطلوبين أينما ذهبوا ...
** الشئ الغريب والعجيب .. أن يشارك كل الإعلام فى مسح التاريخ ، وتصوير أن القضاء على الإستبداد تأخر 60 عاما ، فى إشارة إلى ثورة 23 يوليو .. بل ويتم الإفراج عن كافة المعتقلين الإرهابيين وإسقاط كل الأحكام عليهم ، وذلك تم من قبل رئيس الدولة الذى هو أحد أعضاء جماعة الإخوان المسلمين .. والمطلوب أن نصدق هذه الخزعبلات .. وكلما تحدثوا قالوا أن الشعب هو الذى إختارنا ، وهو الذى إختار الرئيس ..
** لم يعد الخطر الذى يحدد مستقبل مصر ، هو الفقر وتراجع معدلات التنمية ولا الحروب ولا المجاعات .. ولكن الخطر الحقيقى ، هو صعود هذا التيار والجماعة المحظورة التى نشرت القلاقل والإضطرابات والمؤامرات منذ عام 1928 ..
** الخطر الحقيقى هو بداية الصراعات الدينية التى سوف تندلع والتى إندلعت فى أماكن عديدة بداية من أطفيح .. مرورا بأسوان ورفض تعيين قبطى محافظا لأسوان .. هدم كنيسة المريناب .. أحداث ماسبيرو والجريمة البشعة لسحق الأقباط بالمجنزرات .. أحداث إمبابة .. طرد الأقباط من العامرية بمحافظة الأسكندرية ، وحرق مساكنهم ، ومحلاتهم بعد سلبها .. طرد الأقباط من قرية دهشور بعد تكرار نفس السيناريو ..
** هذا هو الخطر الحقيقى .. الجماعة المحظورة .. لا تقبل أكثر من تفتيت مصر إلى "مصريين وإخوان" .. وإلى "مسلمين وأقباط" .. كنا نعتبر أن مصر تستمد قوتها من دولتها القوية .. وبعد سقوط الدولة ماذا بعد ؟ ..
** إذا كانت صخور المقطم قد سقطت على بيوت الغلابة والمقهورين فى الدويقة عام 2008 .. فإن وصول الإخوان للهيمنة على مصر ، إنما تمثل صخورا سقطت فوق رؤوس كل المصريين والتيارات السياسية فى هذا الوطن ..
** وفى النهاية .. نقول إحذروا من تحويل مصر إلى لبنان أخر ...
مجدى نجيب وهبة
صوت الأقباط المصريين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tegypt-eleitlaf.yoo7.com
 
هل تتحول شوارع مصر إلى لبنان أخر ؟؟ !!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الائتلاف المصرى لحقوق الانسان :: الائــــتـــلاف الـــــمــصـــــرى لــحــــقــــوق الانـــــســــان :: مقالات الائتلاف :: مقالات الاستاذ مجدى نجيب وهبة-
انتقل الى: